الرد على الملحدين | الشبهات العلمية في القرآن | أكذوبة نظرية التطور | تدليس وكذب الملحدين | الرد على الادينيين .
 
الرئيسيةالرئيسية  اليوميةاليومية  س .و .جس .و .ج  بحـثبحـث  الأعضاءالأعضاء  المجموعاتالمجموعات  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  

شاطر | 
 

 توسع الكون وتمدده في القرآن الكريم والعلم الحديث

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Admin
Admin
avatar

عدد المساهمات : 54
تاريخ التسجيل : 28/06/2016

مُساهمةموضوع: توسع الكون وتمدده في القرآن الكريم والعلم الحديث   الخميس يونيو 30, 2016 12:22 am

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

حقائق علمية:


·        شاهد عالم الفلك الأمريكي إدوين هابل عام 1929  بواسطة التلسكوب أن المجرات تتباعد عن بعضها البعض بسرعات هائلة. حيث أثبت أن الكون يتمدد مع الوقت بقيمة ثابتة, وهذا ما تقول به أهم نظريات نشأة الكون وهي نظرية الانفجار العظيم، حيث صححت صورة الكون الساكن ذي الحجم المحدود المستقر.
·       حركة ابتعاد المجرات ناتجة عن توسع الفضاء (الكون) وامتداده.

   يقدر معامل هابل لتمدد الكون 71 كيلومتر في الثانية لكل مليون بارزيك، حيث 1 بارزيك = 3و3 مليون سنة ضوئية.
   باستخدام معامل هابل استطاع العلماء تقدير عمر الكون منذ الانفجار العظيم ب 13 إلى 5و14 بليون سنة.


التفسير العلمي:

يقول الله تعالى: {وَالسَّمَاءَ بَنَيْنَاهَا بِأَيْيدٍ وَإِنَّا لَمُوسِعُونَ} [الذاريات: 47].
 
تشير الآية القرآنية الكريمة إلى أن الكون المعبّر عنه بلفظ السماء هو في حالة توسع دائم، يدل على ذلك لفظ "موسعون" فهو اسم فاعل بصيغة الجمع لفعل أوسع وهو يفيد الاستمرار، لكن القرآن لم يبين تفاصيل الاتساع وإنما أورده مجملاً، وإذا عدنا إلى علماء التفسير الأقدمين نجدهم قد تعرضوا لهذه القضية، فالإمام أبو حامد الغزالي طرح هذه القضية في كتابه تهافت الفلاسفة حيث قال: "هل كان الله قادراً على أن يخلق العالم أكبر مما هو عليه؟ فإن أجيب بالنفي فهو تعجيز لله، وإن أجيب بالإثبات ففيه اعتراف بوجود خلاء خارج العالم كان يمكن أن تقع فيه الزيادة لو أراد الله أن يزيد في حجم العالم عما هو عليه".
 
ولكن ماذا يقول علم الفلك الحديث في هذا الموضوع؟
 
في عام 1929 أكد العالمان الفلكيان "همسن" و "هابل" نظرية توسع الكون بالمشاهدة، حيث وضع هابل القاعدة المعروفة باسمه وهي قانون تزايد بُعد المجرات بالنسبة لمجراتنا، وبالنسبة لبعضها البعض، وبفضل هذا القانون أمكن حساب عمر الكون التقريبي، وقد قام "هابل" باستدعاء "آينشتين" من ألمانيا إلى أميركا حتى يُرِيَه تباعد المجرات والكواكب بواسطة التلسكوب.
 
وتفسير ظاهرة ابتعاد المجرات يتمثل في أنه إذا كان هناك مصدر ضوئي من الفضاء الخارجي يبتعد عنا فإن تردد الأمواج الضوئية ينخفض وبالتالي ينزاح نحو اللون الأحمر. أما إذا كان المصدر الضوئي يقترب منا فإن الانزياح الذي يسجله المشاهد سيكون نحو اللون الأزرق. ويكون الانزياح الطيفي ملموساً عندما تكون سرعات المصدر الضوئي معتبرة بالنسبة لسرعة الضوء، بينما لا يمكن مشاهدته بالنسبة للمصادر الضوئية العادية ذات السرعات الضئيلة مقارنة مع سرعة الضوء، وهذا ما أكده العالم الفيزيائي دوبلر (Doppler).
 
إن حركة ابتعاد المجرات ناتجة عن توسع الفضاء نفسه حيث تنساق معه المجرات كلها.
وبصورة عامة فإن المجرات وتجمعات المجرات وأكداس المجرات هي أشبه ما تكون بكتل غازية هائلة من الدخان ما تزال تتوسع وينتشر ويتوسع معها الكون منذ حصل الانفجار العظيم في الكتلة الغازية الأولى، وقد أشارت الموسوعة الفضائية إلى هذه الظاهرة.

وجه الإعجاز:









وجه الإعجاز في الآية القرآنية الكريمة هو دلالة لفظ "موسعون" الذي يفيد الماضي والحال والاستقبال، على أن الكون في حالة توسُّع مستمر، وهذا ما كشفت عنه المشاهدات الفلكية للعالم "هابل" عام 1929م.









فهم المفسرين:

إنه من دواعي الفخر أن نعلم أن علماء التفسير والعقيدة الإسلامية قد أدركوا ضرورة وجود إمكانية لتوسع الكون، حيث نجد في كتاب تهافت التهافت لابن رشد الحفيد مناظرة بين طروحات أبي حامد الغزالي الذي يتكلم بلسان علماء العقيدة المتكلمين، وردود أبي الوليد ابن رشد الذي يتكلم بلسان الفلاسفة.
 
لقد طرح أبو حامد الغزالي السؤال: "هل كان الله قادراً على أن يخلق العالم أكبر مما هو عليه؟ فإن أجيب بالنفي فهو تعجيز لله وإن أجيب بالإثبات ففيه اعتراف بوجود خلاء خارج العالم كان يمكن أن تقع فيه الزيادة لو أراد الله أن يزيد في حجم العالم عما هو عليه"، أما ابن رشد الذي يلتزم موقف الفلاسفة اليونانيين، فإنه يرى أن "زيادة حجم العالم أو نقصه عما هو عليه مستحيل لأن هذا التجويز إذا قام فلا مبرر لإيقافه عند حد، وإذن فيلزم تجويز زيادات لا نهاية لها".
 
إنه من الواضح في هذه المناظرة أنه رغم عدم توفر المعلومات التفصيلية عن فيزياء الكون والقوى العاملة فيه إلا أن المتكلمين المسلمين حين اشتدوا إلى أصول العقيدة الإسلامية المستنبطة بشكل صحيح من القرآن فإنهم توصّلوا إلى فهم مسائل عويصة منها مسألة توسع الكون والتي هي قضية مستحدثة في الاستنباط العلمي في القرن العشرين الميلادي، بينما هذه المناظرة تمت في القرن السادس الميلادي.
 
وقال ابن كثير في تفسيره لقوله تعالى: {وَإِنَّا لَمُوسِعُونَ}: أي: "قد وسّعنا أرجاءها، فرفعناها بغير عمد حتى استقلّت كما هي".





عدل سابقا من قبل Admin في الإثنين يوليو 04, 2016 4:14 am عدل 2 مرات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://il7ad.3rab.pro
الرمحى



عدد المساهمات : 1
تاريخ التسجيل : 01/07/2016

مُساهمةموضوع: رد: توسع الكون وتمدده في القرآن الكريم والعلم الحديث   السبت يوليو 02, 2016 12:03 am

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

جزاك الله خيرا على الموضوع القيم
يقول تعالى منبها على خلق العالم العلوي والسفلي : ( والسماء بنيناها ) أي : جعلناها سقفا [ محفوظا ] رفيعا ) بأيد ) أي : بقوة . قاله ابن عباس ، ومجاهد ، وقتادة ، والثوري ، وغير واحد ، ( وإنا لموسعون ) ، أي : قد وسعنا أرجاءها ورفعناها بغير عمد ، حتى استقلت كما هي .

وسبحان الله العلي القدير .. ان منذو اكثر من الف واربعمائة عام واكثر .. وقبل التكنولوجيا والمعدات الحديثة قد عملنا واخبرنا بذالك الله على لسان الحبيب النبي محمد صلى الله عليه وسلم .. ان القران فيه العجب والعجاب والعلم والعلام والشفاء من العلل والاسقاء ولكن اكثرنا عنه غافلون .. ومع هذا العلم والكنز الكبير الذي كل يوم يكتشون العلماء ابتكارات واستكشفات وهي في الاصل قد ذكرها الله اكثر من الف واربعمائة عام وياتي من يشكك في ذالك .. وقد قال الله تعالى فيهم ..
( إِنَّ الَّذِينَ يُلْحِدُونَ فِي آيَاتِنَا لَا يَخْفَوْنَ عَلَيْنَا ۗ أَفَمَنْ يُلْقَىٰ فِي النَّارِ خَيْرٌ أَمْ مَنْ يَأْتِي آمِنًا يَوْمَ الْقِيَامَةِ ۚ اعْمَلُوا مَا شِئْتُمْ ۖ إِنَّهُ بِمَا تَعْمَلُونَ بَصِيرٌ )41 سورة فصلت

ومرة اخرى اشكرك على الموضوع القيم
ودمتم في رعاية الله
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
Admin
Admin
avatar

عدد المساهمات : 54
تاريخ التسجيل : 28/06/2016

مُساهمةموضوع: رد: توسع الكون وتمدده في القرآن الكريم والعلم الحديث   السبت يوليو 02, 2016 2:05 am

هذه الآيات تدعم نظرية الانفجار العظيم

في قوله تعالى:  أَوَلَمْ يَرَ الَّذِينَ كَفَرُوا أَنَّ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضَ كَانَتَا رَتْقًا فَفَتَقْنَاهُمَا وَجَعَلْنَا مِنَ الْمَاءِ كُلَّ شَيْءٍ حَيٍّ أَفَلَا يُؤْمِنُونَ   الآية رقم 30 من سورة الأنبياء ، وأن تمدد الكون ذُكر في الآية 47 من سورة الذاريات في قوله تعالى:  وَالسَّمَاءَ بَنَيْنَاهَا بِأَيْدٍ وَإِنَّا لَمُوسِعُونَ  



وفقًا لنموذج الانفجار العظيم، فإن الفضاء الكوني يتمدد من حالة حارة شديدة الكثافة، وما زال يتمدد إلى اليوم. يوضح هذا المخطط تمدد مسطح لجزء من الكون، حيث تتباعد المجرات مع التمدد.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://il7ad.3rab.pro
Shefo



عدد المساهمات : 1
تاريخ التسجيل : 02/07/2016

مُساهمةموضوع: رد: توسع الكون وتمدده في القرآن الكريم والعلم الحديث   السبت يوليو 02, 2016 8:54 pm

بارك الله فيك ويجعله من ميزان حسناتك

نظرية التمدد هى اكبر شئ ذهل العلماء كلها وهى توحى بقدرة الله سبحانه وتعالى
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
oMaR JR.98



عدد المساهمات : 1
تاريخ التسجيل : 02/07/2016

مُساهمةموضوع: رد: توسع الكون وتمدده في القرآن الكريم والعلم الحديث   السبت يوليو 02, 2016 10:19 pm

هذه النظرية " نظرية الإنفجار العظيم " من النظريات المهمة والمأخوذ بها في مجال نشات الكون ولكن ليست حقيقة أكيدة والله أعلم .

كما أود أن أقدم لك جزيل شكري على هذا الطرح المفيد والرائع ونتمنى منك مزيداً من العطاء ...
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
Admin
Admin
avatar

عدد المساهمات : 54
تاريخ التسجيل : 28/06/2016

مُساهمةموضوع: رد: توسع الكون وتمدده في القرآن الكريم والعلم الحديث   الأحد يوليو 03, 2016 4:52 am

رغم كل هذا يرفض الملحدون ان يعترفوا بأن هذا الكتاب كتاب اعجازي وما نراه منهم هو الاستهزاء عداوة للإسلام وحقدا عليه
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://il7ad.3rab.pro
عاشقة الجنة

avatar

عدد المساهمات : 1
تاريخ التسجيل : 03/07/2016

مُساهمةموضوع: رد: توسع الكون وتمدده في القرآن الكريم والعلم الحديث   الأحد يوليو 03, 2016 9:29 pm

السلام عليكم و رحمة الله و بركاته

موضوع رائع اسمحوا لى ان أبدى رأيى المتواضع


ظاهرة تمدد الكون كان اول من اكتشفها ألكسندر فريدمان عام 1922

ثم جاء من بعذه علماء اكتشفوا المزيد عن ظاهرة تمدد الكون و المسافة بين بعد الجمرات

اعتمادا على نظريات نسبية

و كلهم أكدوا ما  ذكره القرآن الكريم كتاب الله عز و جل فى

سورة الذاريات هذه الآية الكريمة، يقول الحق تبارك وتعالى:

{وَالسَّمَاء بَنَيْنَاهَا بِأَيْدٍ وَإِنَّا لَمُوسِعُونَ} (سورة الذاريات:47)

و  الآية الكريمة رقم..(30) من سورة الأنبياء

{أَوَلَمْ يَرَ الَّذِينَ كَفَرُوا أَنَّ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضَ كَانَتَا رَتْقًا فَفَتَقْنَاهُمَا وَجَعَلْنَا مِنَ الْمَاء كُلَّ شَيْءٍ حَيٍّ أَفَلَا يُؤْمِنُونَ} (سورة الأنبياء:30)
و جزاكم الله خيرا على هذا الموضوع القيم
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://www.wahet-aleslam.com/vb3/index.php
Admin
Admin
avatar

عدد المساهمات : 54
تاريخ التسجيل : 28/06/2016

مُساهمةموضوع: رد: توسع الكون وتمدده في القرآن الكريم والعلم الحديث   الإثنين يوليو 04, 2016 4:20 am

شاهدوا أيضا هذا الفيديو الذي يشرح ما يقع في الكون

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://il7ad.3rab.pro
منصورة



عدد المساهمات : 1
تاريخ التسجيل : 06/07/2016

مُساهمةموضوع: رد: توسع الكون وتمدده في القرآن الكريم والعلم الحديث   الأربعاء يوليو 06, 2016 6:03 pm


( `•.¸
`•.¸ )
¸.•
(`'•.¸(` '•. ¸ * ¸.•'´)¸.•'´)
«´¨`.¸.* ..(السلام عليكم ورحمه الله وبركاته).. *. ¸.´¨`»
(¸. •'´(¸.•'´ * `'•.¸)`'•.¸ )
...•´ `•.¸
`•.¸ )
يقول تعالى: ((سَنُرِيهِمْ آيَاتِنَا فِي الْآفَاقِ وَفِي أَنفُسِهِمْ حَتَّى يَتَبَيَّنَ لَهُمْ أَنَّهُ الْحَقُّ أَوَلَمْ يَكْفِ بِرَبِّكَ أَنَّهُ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ شَهِيدٌ)) (فصلت:53).
لقد وعد الحق تبارك وتعالى أن يري الإنسان.. في حال المستقبل آياته ومعجزاته في هذه الكون (الآفاق)، وكذلك في نفسه لأن قوته العظمى تكمن في هذين: آفاق الكون، والنفس البشرية.
لقد وعد الله عبده أن يريه ما كان قد أخفاه عنه في الأيام الخالية.. الذي كان قد بلغ من البعد ما كاد به أن يخفي.. وما كان القرب ما كاد الا يري.
وإن هذه الآيات الإعجازية.. في الآفاق.. قد كانت كائنة، منذ بداية الكون والخلق، أي منذ الانفجار الكوني الأول(Big Bang) ولكنها أغشيت عن أبصارنا.. حتى جاء وقت الاكتشافات العلمية.. فواكب ظهور ووضوح الآية القرآنية الإعجازية مع اكتشاف الآية الكونية.. وذلك حين ظهر التلسكوب في عام 1609م.. وبهذا أرانا الله بوعده الحق الذي كان خفي علينا رؤياه.. فيما مضى.. وهذه التي أشار الحق اليها بكلمة"في الآفاق".
بارك الله فيك وجزاك الله خيرا على الطرح المميز
جعله الله في موازين حسناتك وثبتك اجره
تقبل مروري وتقديري
( `•.¸
`•.¸ )
¸.•
(`'•.¸(` '•. ¸ * ¸.•'´)¸.•'´)
«´¨`.¸.* ..(ودمتـم بسعـة ورضـا الرحمـن ).. *. ¸.´¨`»
(¸. •'´(¸.•'´ * `'•.¸)`'•.¸ )
...•´ `•.¸
`•.¸ )
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
توسع الكون وتمدده في القرآن الكريم والعلم الحديث
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
مكافحة الإلحاد و الملحدين :: الفئة الأولى :: توافق القرآن مع العلم-
انتقل الى: